رئيس حملة الوفاء الأوروبية: العودة أصبحت قاب قوسين أو أدنى

شَعبٌ يَنتصرْ و إرادة لا تَنكسرْ
بقلم : أمين أبو راشد 
 رئيس حملة الوفاء الأوروبية
 لاهاي - هولندا 

سلام الله عليكم و رحمته و بركاته 

عام مضى و انقضى إلى ما سلفه من أعوام نسأل الله لنا و لكم فيه أن تقبل فيه الطاعات و تغفر فيه الزلات فكل عام و أنتم إلى الله أقرب و لطاعته أرغب ، كل عام و نحن و شعبنا الفلسطيني في كل مكان للتحرير و العودة أقرب .

تمضي سنة جديدة حاملة معها كل شي و تاركة فينا العبر لتشكل زاداً لعام جديد يحدونا فيه الأمل و يجمعنا فيه العمل.

 **أن تكون قائداً يعني أن تتحول أيامك الى أحداث و ساعاتك إلى إنجاز فتصبح الأيام عندك وطناً اكثر مما هي مواقف شخصية.

 **جمعتني و إياكم الأيام الماضية فأثبتم فيها أنكم إذا أردتم قررتم و إن قررتم مضيتم فإذا مضيتم، حققتم فاستحقيتم بذلك أن تكونوا قدوة لهذا الشعب وأداته الدافعة والمحركة ليبقى الأمل معقوداً بكم أن تتابعوا الطريق وتُتُموا نقش لوحة الحلم المعقود بكم آلا وهو حلم العودة بإذن الله. 

لم و لن تملوا الطريق و غربته لأنكم تستمدون ثباتكم و قوتكم من عدالة وشرعية قضيتكم فالهدف حق وهو قبل ذلك وعد من الله سبحانه و تعالى وما نحن فيه و أنتم إلا أسباب اتخذنا و استخدمنا الله سبحانه و تعالى لها و ما أجمله و أحلاه من استخدام. 

تمر الأيام و كلما انقضى عام شعرنا و آمّنا أن الوعد يدنو إلينا كما ندنو إليه نعيشه واقعاً في أحلامنا ونراه حقيقة قادمة نتلمس آماراتها.

نشرف بعام جديد نرنو فيه إلى تميز في العمل يطاول ما يحمله من تميز في المناسبات ففي عام 2017:

-   ذكرى 100 عام على وعد بلفور و لم ننس .

-50 عاماً على احتلال القدس و الضفة و لم و لن نفاوض.
- 70   عاماً على قرار تقسيم فلسطين و ما زالت واحدة موحدة في قلوبنا
- 69   عاماً على النكبة و نلمح العودة أقرب. 

 فالعهد هو العهد و الوعد هو الوعد أن نكون مع فلسطين مع العلم الفلسطيني و الذاكرة الفلسطينية و الشهيد الفلسطيني والأسير الفلسطيني والمرابط الفلسطيني و الطفل الفلسطيني و الأم الفلسطينية ، مع فلسطين كلها بمقدساتها و زيتونها و بياراتها ببحرها و نهرها على أمل أن يلقى الحبيب محبوبته التي غازلها عن بعد عشرات السنوات فما مَلّ و ما كَلّ لأنه يؤمن أنه من يصنع التاريخ و يعيشه ليجعل منه حكاية تروى للأجيال القادمة عن جدهم الذي ما نام على الضيم ساعة فأحال الهم هِمّة و صنع من القليل المستحيل.

ليكن عام 2017 عام استكمال طريق العودة للوطن بإذن الله و ليكن شعارنا القادم :

: 100عام، شعب ينتصر وإرادة لا تنكسر وليكن عاماً فلسطينياً نوعياً بامتياز

و للحديث بقية إذا كان في العمر بقية بحول الله. 

  كل عام و أنتم بألف ألف خير

CONVERSATION

1 comments: