الجالية الفلسطينية الموحدة في النمسا تطوى صفحة العهد البائد

الغربة-فيينا النمسا ـ

ننشر نص البيان كما وردنا دون زيادة أو نقصان :

الحراك الشعبي في النمسا يقرر إجراء انتخابات للجالية الفلسطينية في شهر آذار المقبل

عقدت اللجنتان التحضيرية والاستشارية للحراك الشعبي لتوحيد الجالية الفلسطينية في النمسا اجتماعاً في فيينا أمس الجمعة، لمناقشة سبل تأسيس جالية تضم كافة الفلسطينيين.

 وخلال الاجتماع أُقرَّت مسودة الدستور على أن يتم عرضها على أبناء الشعب الفلسطيني كي يتم إبداء الآراء، إضافة إلى عقد لقاء عام في 15/1/2017 يدعى إليه الفلسطينيين المقيمين بالبلاد.

كما اتفق المجتمعون على إجراء انتخابات عامة للجالية في 19/3/20177، يشارك فيها الفلسطينيون المقيمون في النمسا، وتم إقرار شروط العضوية.

وتمت مناقشة بعض الأنشطة والمشاريع التي يمكن تنفيذها في المستقبل، بما يخدم تطلعات الفلسطينيين.

وجدد الدكتور عصام الخضراء رئيس الهيئة التحضيرية دعوته للفلسطينيين للمشاركة في هذا الحراك الهادف لتشكيل جالية توحد الفلسطينيين، وتعبر عن تطلعاتهم.

 وقال الدكتور الخضراء إن "الدعوة مفتوحة للجميع، لتضم كافة فئات شعبنا، لافتاً إلى أن العديد من المؤسسات الفلسطينية انضمت إلى الحراك، إضافة إلى تجاوب عدد كبير من الفلسطينيين معها.

واشار الدكتور بسام الخالدي اهمية الدور المنوط بالجالية تجاه ابنائها ومحيطها وتفعيل دورهم تجاه ابناء الجالية في شؤونهم اليومية والمعيشية واهتماماتهم وقضاياهم.

أما الأستاذ أبو محمود الأسعد فأشار إلى أن الحراك الهادف لتشكيل جالية فلسطينية سيعمل على النظر باحتياجات اللاجئين في البلاد والقادمين الجدد، ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع.

وأكد الأسعد أن اللاجئين سيكون لهم دور فعال في الجالية والحراك، إضافة إلى دور فعال للمقيمين قديما بالبلاد، بما يضمن تكامل العمل، وتلبية تطلعات الفلسطينيين.

 بدوره أوضح المهندس ماهر زعيتر أن الفلسطينيين يمكنهم بتخصصاتهم العلمية والمهنية المختلفة خدمة الفلسطينيين من خلال تفعيل دورهم.

من جانبها السيدة عزة بشير مسؤولة رابطة المرأة الفلسطينية دعت النساء إلى المشاركة الفاعلة في الحراك الجاري، بغية أخذ دورها الذي لم يغب عبر مختلف مراحل التاريخ الفلسطيني.

وكانت الهيئة التحضيرية للحراك قد شكلت لجنتي الاعلام والدستور وأمانة السر قبل نحو أسبوعين.

CONVERSATION

1 comments: