العراقى الذى وعد بتحرير فلسطين يموت وحيدا فى شقته بفيينا

الغربة - فيينا النمسا

الرجل الذي خرج ذات يوم من المركز الاسلامى السعودى الكائن فى عاصمة النمسا-فيينا بعد أداء الصلاة وعرف عن نفسه أنه " الدكتور رياض" وادعى بكل ثقة توليه رئاسة النمسا وقد تم انتخابه ديمقراطيا من قبل الشعب!! ،  إلا أنه "رئيس بلا صلاحيات"، ولا يمتلك النفوذ لتطبيق مشاريعه الإصلاحية على حد زعمه آنذاك، نفس الرجل وهو من أصل عراقى اصبح في ذمة الله، حيث وجد ميتا منذ خمسة اشهر في شقة كان يقطنها بمفرد في فيينا بحسب رواية صديقه.
رحمك الله يا رياض، عشت تبحث عن صديق يؤنس وحدتك ويصغى لشكواك ويستمع لأناتك الخافتة ويشاطرك لحظات ود كنت تنقب عنها داخل أروقة المساجد وفى أزقة الحي وبدت سرابا ، أدرنا وأداروا لك ظهورهم غير مبالين  حتى أزفت ساعة الرحيل...بالتأكيد كنت صادقا في حبك لفلسطين عندما وعدت "بتحريرها من النهر الى البحر".. وداعا "دكتور رياض".

CONVERSATION

0 comments:

إرسال تعليق