زوجة طبيب عربي بالنمسا تسجل له فيديو وهو يمارس الفاحشة مع مساعدته



 الغربة - فيينا النمسا - ناصر الحايك
 ناشط سياسي وطبيب أمراض نسائية عربي شهير جدا أفشى سرا خطيرا يتعلق بزميل له لن يسعده حتما تسريبه وإشاعته في أوساط عرب النمسا .

وعلى ذمة الطبيب الراوى فان السر الذي لم يعد دفينا وتم كشفه يتضمن فضيحة أشبه بقصص "الأفلام السينمائية".

 استأجرت زوجة الطبيب المعنى مخبرا خاصا ليتعقب ويتتبع زوجها "اللعوب" ويراقبه ، بعد أن بدأت ترتاب في سلوكه أو ربما استقت معلومات من مصادر موثوق بها تؤكد انحرافه وارتباطه بعلاقات مشبوهة وغير شرعية خارج نطاق مؤسسة الزوجية .

لم تستطع معه صبرا وقررت الانتقام ، ليس حبا في الثأر ، إنما انتقاما لكرامتها التي هدرت على مذبح نزواته ، فأعدت خطة محكمة وغاية فئ الدقة للإيقاع به .

سقط في شر أعماله، وبدهاء تمكنت المرأة الجريحة من تسجيل "فيديو" جنسي يظهر فيه الطبيب  "الدنجوان" في أوضاع مخلة وقد تجرد من المشاعر والحياء وهو يمارس الرذيلة مع مساعدة له تصغره بعشرات السنين ويطارحها الغرام .

لم تكتف الزوجة بذلك ، حيث اقتنصت فرصة دعوته لبعض الأصدقاء لتناول الطعام وهنا حدث ما لا يتوقعه الزوج الخائن ، لم يكن يدرى بأن ساعة الصفر قد دقت والخاتمة باتت قاب قوسين أو أدنى ، خاتمة علاقة زوجية هدمها عاشق الموبقات واللاهث وراء المحرمات لهثا .

بوسيلة ما عرضت الزوجة الفيديو الفاضح  وشاهده الضيوف ، سددت له الضربة القاضية و"أصابته في مقتل" ، لا مفر ولا مجال للتنصل من فعلته الفظيعة والإنكار ليس دليلا على البراءة ، ظن أن بإمكانه ممارسة المجون والعربدة والانسياق وراء شهوات أطلق لها العنان دون رادع أو حسيب.

وقع الطلاق البائن والطبيب مازال يدفع الأموال للزوجة المغدورة بقرار من المحكمة .

CONVERSATION

4 comments:

  1. أخي ناصر


    الرجاء أن تعفيني من إستلام رسائل بفضح الناس فإن هذا إثم كبير يُأثم علية راويه وناشره ومحولة وقارئه أيضاً
    معذرة أخي ناصر نحن محاسبين أمام الله على مثقال ذرة أعمالنا والعائد المادي من نشر الخبر مال حرام وغير مبارك فيه
    إتق الله فى عرض الناس حتي ولو كانه الشخص مخطاً , الله هو المحاسب والمحكمة الشرعية التي تطبق العقوبة بحق زوجته والتي هي أيضاَ آثمة بفضح الشريط لغير القضاء فهي ليست أقل خيانة منه!
    وإذا هذا كان حال العرب بالنمسا (بلا حياء) , فوا آسفاه على قيمنا الأخلاقية التي تُباع بقرش

    آسفة أخي ناصر مهجري بأمريكا زادني إيماننا وتقديراَ عظيما لقيم ديننا العالية جداً
    -

    لا حول ولا قوة إلابالله

    أرجو أن نشر التالي رداَعلى المقالة لوجه الله و اللهم إني قد بلغت

    " مَنْ سَتَرَ مُؤْمِنًا فِي الدُّنْيَا سَتَرَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "

    عن أبي مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى : إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) رواه البخاري .

    الحياء زينة النفس البشرية ، وتاج الأخلاق بلا منازع ، وهو البرهان الساطع على عفّة صاحبه وطهارة روحه ، ولئن كان الحياء خلقا نبيلا يتباهى به المؤمنون ، فهو أيضا شعبة من شعب الإيمان التي تقود صاحبها إلى الجنة ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ) رواه أحمد والترمذي .


    ردحذف
  2. الى المدون المدعو ناصر
    ان الجالية العربية في النمسا جالية محترمة ويشار لها بالابهام وهي من الجاليات المرموقة مقارنة بالجاليات الاخرى واخص بالذكر الاطباء منهم وهذا الطبيب الذي تشير له هو مهووس جنسيا ومعروف بين زملائه الاطباء حيث له فضائحه الجنسية منذ كان طالبا وحاول عدة مرات الاعتداء على نساء زملائه ولانستطيع تعميم هذا على كل الاطباء العرب في النمسا وانا اعرف شخصيا كثير منهم وعم معترف عليهم بانهم اكفة ولهم سمعتهم في الجالية العربية ماعدا هذا وربما طبيب اخر من اصل للاسف فلسطيني ويلجا الى العجزة من النساء النمساويات

    ردحذف
  3. ان هذاالطبيب تجاوز عمره السبعين وبلغ من العمر ارذله ولايزال يظن نغسه انه دون جوان عصره
    فقد عقله واراد ويصر على ان يكون رئيسا لمؤسسة ما والان مصر على انه امين عام السوريين في المهجر
    هدفه الاساسي هو التكلم مع الصبايا وعلى مبدا شم ولا تدوق

    ردحذف
  4. الى المعلق رقم 3
    لقد اخطأت في توصيف هذا الطبيب وإن هذا الطبيب هو نفسه الذي يبيع الأحزمة الطبيةوله مغامرات مع مساعداته وانا كنت مرة مريضا عنده لوجع في رجلي واعسست ان هذا الطبيب لديه علاقة مع مساعدته التي تصغره باربعين عاما

    ردحذف